لماذا يقوم الرؤساء التنفيذيون بأشياء سيئة؟

الحياة في الجزء الأعلى من المؤسسة يعطي الإيحاء لبعض المديرين التنفيذيين بالشعور بالعزلة ، والحق المطلق، والدعم من الجميع أكثر مما هم عليه بالفعل حقاً. والنتيجة: هو سوء السلوك في مكان العمل.

غالبًا ما يبدو أن الرؤساء التنفيذيين وغيرهم من كبار المسئولين يتناسون أن قواعد السلوك في مكان العمل تنطبق عليهم أيضًا.

خروج الرؤساء التنفيذيين عن الإلتزام بالسلوك العام في مكان العمل هو أمر شائع للغاية. نسمع أحياناً عن استقالة كبار المسؤولين في الشركات أو الجامعات أو في الجهات الحكومية ، بسبب سلوكيات خاطئة تمت من خلال علاقاتهم مع مرؤوسيهم في دوائرهم الداخلية ، أو لأنهم يعتقدون أنه بسبب كثرة الصلاحيات الممنوحة إليهم ، مع قلة المراقبين والمدققين لأعمالهم ، أن مكان العمل أصبح جزء من حياتهم الشخصية.

هؤلاء الرؤساء الذين سقطوا ، هم بشكل عام أشخاص أذكياء للغاية ، وغالبًا ما يكون لهم تاريخ وظيفي ممتاز. فلماذا يسمحون لأنفسهم بالتورط في المواقف التي يُزعم أنها تنتهك بالفعل المعايير واللوائح التي ساعدوا في وضعها أو التوقيع عليها مسبقاً؟ ما الذي يدور في القمة وفي مكاتبهم العلوية الذي يغريهم (إذا جاز التعبير) في نسيان أن قواعد العمل تنطبق عليهم أيضًا؟

فيما يلي بعض النقاط لتفسير سبب قيام العديد من كبار المديرين التنفيذيين بتعثرات غير متوقعة لهم شخصياً.

الشعور بالعزلة

إنه لأمر مدهش مدى سهولة شعور كبار المسؤولين التنفيذيين بأن لديهم عباءة للتخفي عن الأنظار، حتى لو كانوا يعملون مع خدمات يحتاجها الجمهور. فلديهم أبواب خلفية في قاعات المؤتمرات والمهرجانات. لديهم مساعدين يعملون على قيادة السيارات بعيداً عن الحشود والطرق المتعارف عليها. حمامات خاصة بالقرب من مكاتبهم. عدد قليل من المساعدين الشخصيين المقربين الذين يغلقون الأبواب في وجه الكثير ممن يحاول الإقتراب من هذه المناطق. بسبب هذا الإنعزال ، يعتقد بعض كبار المديرين التنفيذيين أن أعمالهم وبريدهم ورسائلهم الرسمية داخل جهات العمل هي أمور سرية لا يجب الإفصاح عنها ، ودائماً ما يقارنوها بحياتهم الشخصية ، فهم لا يستطيعون الفصل بين حياتهم الشخصية وسلوكهم ودورهم الرسمي داخل أمكان العمل.

الشعور بالتفويض والأحقية

الثقة بالنفس يمكن أن تنحرف إلى الغطرسة إذا لم يكن المسؤول التنفيذي حذرًا. يمكن لكبار المسؤولين أن يشعروا بأنهم متفوقون على البشر الذين هم في الأسفل ، محاطين بالمُغازلين الذين يبالغون في تألق كلماتهم. لديهم اليد العليا في إعطاء الحوافز أو إنزال العقوبات مما يجعل الخوف ينزل على من حولهم ويجعل العاملين يقفون في طابور انتظار العطايا أو المنع من المكافآت. لذلك بالإضافة إلى شعور المديرين التنفيذيين بأنهم لا يقهرون ، يمكن أن يبدأ هؤلاء القادة في الشعور بأنهم لا أحد يستغنى عنهم. فيبدوأ في التفكير بأنهم هم الشركة نفسها ، ووجودهم ضروري لنجاحها واستمراريتها. لذلك ، فإنهم يشعرون بأن لديهم المبرر للحصول على ما يريدون لأنفسهم ، معتقدين أنه يحق لهم ذلك دوناً عن بقية العاملين.

إنشاء الضجيج والصخب الخاص بهم

يتعلم أغلب من هم في قمة المؤسسات مهارة رواية القصص والحكايات الجيدة. ويظهرون التفاؤل وإضفاء الطابع الإيجابي على الأحداث وذلك لجذب المستثمرين أو الناخبين أو العاملين معهم. ومع ذلك ، يبدأ بعض المديرين التنفيذيين في تصديق هذا الضجيج الخاص بهم ، وأن الشيء الوحيد المهم لهم هو تحقيق الأرباح الربع سنوية أو التبرع الكبير التالي المطلوب تحقيقه للمؤسسة الغير هادفة للربح التي يعمل بها. أما بالنسبة لرؤيتهم لسوء سلوكهم المنتهج ، فيبررون لأنفسهم أنه بإمكانهم تعويضه وتجميل الصورة من خلال الأداء المالي الجيد للمؤسسة ، أو أن مجلس الإدارة راض عن الأداء العام للرئيس التنفيذي، أو إنهاء الموضوع ودفنه قبل أن يلاحظه أحد. المشكلة هي أن الدافع لا يزال قائما. إنهم يسعون إلى نفس الرغبة في إشباع أنفسهم مرة أخرى بلا توقف.

عدم الاعتراف بالأخطاء

قد يكون من الصعب على بعض الأشخاص في قمة المؤسسات أن يقولوا ، “لقد كنت مخطئًا” ، ولهذا السبب غالبًا ما يستمر سوء السلوك ويتطلب التستر. في بعض الأحيان ، لا يرغب المديرون التنفيذيون في الاعتراف بالعيوب حتى لأنفسهم ، خوفًا من أن يؤدي ذلك إلى إعادة فتح ملفات وقرارات أخرى عليهم. قد يعرفون أنهم يخالفون قاعدة ، لكنهم يخدعون أنفسهم بالاعتقاد بأن القاعدة لا تنطبق بالضبط على وضعهم. يبررون لأنفسهم أنه يتم بالتراضي بين الأطراف. مهما يكن العذر ، فإنهم يتمسكون به لتجنب الاضطرار إلى التعبير عن الشك الذاتي أو الإعتراف بالخطأ.

التقليل من الخصوم

عندما يظهر سلوك مشكوك فيه – حتى لو كانت المشكلة عبارة عن سوء فهم ، أو مشكلة غامضة أخلاقياً ، مثل الكلمات التي يتم إخراجها من السياق – فإن ما يحدث بعد ذلك يعتمد على الديناميكيات السياسية الداخلية ، ومن يقف إلى جانب وجوار الرئيس التنفيذي. ومع ذلك ، يفشل المسؤولون التنفيذيون أحيانًا في تحري الصادقين من حولهم ، ولذا تجد من يسحبهم إلى الهاوية وهم لا يدركون ذلك بعين البصيرة ، بناء على ثقتهم المفرطة بمن يتملقهم ، وبالتالي يخذلون بقية العاملين.

باختصار ، الحياة مختلفة في قمة المؤسسات. بدون قوة شخصية كبيرة ، وتواضع في استخدام القوة ، والانفتاح ، والشفافية ، ينسى كبار المديرين التنفيذيين أن قواعد العمل والقانون الداخلي ينطبق عليهم أيضًا. إنه لأمر مأساوي أنه في بعض الأحيان مجرد عثرة واحدة تمحو مهنة شخص ذكي وناجح.

لقد كان القرآنُ الكريم الموجه الأول للرسول القائد مُحمد – عليه الصلاة والسلام – فهو القُدوة الحسنة في قيادة الناس وفن التعامل معهم، ولذا قال الله تعالى في كتابه عنه:

“لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا” [الأحزاب: 21]

نُشر بواسطة Dr. Mohamed Ibrahim

I like reading on business

3 آراء على “لماذا يقوم الرؤساء التنفيذيون بأشياء سيئة؟

  1. أحد أميز المقالات التي تتحدث عن سطوة الرؤساء التنفيذيين ومديرين العوام الذين يقودون المؤسسات

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: