لماذا يجب عليك اتخاذ قرارات حتى عندما تعلم أنك ستفشل

حان الوقت لإختيار يوم 28 فبراير كيوم تجديد لما عزمنا على فعله – وهو تاريخ يذكرنا بالتفكير والمراجعة والقيام بالعمل الجاد المتمثل في سؤال أنفسنا ، “إذا كان هناك شيء لا يسير كما رغبنا ، فلماذا يحدث ذلك؟”

هناك حقيقتان لقرارات كل سنة جديدة: كثير من الناس يتخذونها ، وكثير من الناس يخالفونها.

تشير الأبحاث إلى أن واحدًا من كل أربعة تقريبًا يتخذ قرارات في بداية كل سنة جديدة ، لكن بشكل عام ، هذه القرارات لا نلتزم بتنفيذها خلال العام. تشير الدراسات إلى أنه مع مرور الأيام من شهري يناير وفبراير ، تنخفض زياراتنا إلى صالات الألعاب الرياضية -الجيم- وتزداد بشكل عكسي زياراتنا لمطاعم الوجبات السريعة Fast Food.

يلهم الأول من يناير من كل عام الكثير من الناس بالاهتمام والتشجيع – عام جديد أتى! ولكن بعد فترة ، تبدأ الطاقة التي كنا نشعر بها حول حداثة العادة الجديدة في التلاشي.

يتخلى الكثير من الناس عن قرارات بداية العام الجديد بحلول يوم 28 فبراير من كل عام أي نهاية شهر فبراير وهو يوم يمكن أن نطلق عليه “يوم الإحباط” لوصف يوم التوقف عن ممارسات العادات الجديدة.

ضع في اعتبارك شخص عقد العزم على الجري يوميًا صباحاً قبل الإفطار. في الأول من شهر يناير ، ولبضعة أسابيع ، تبدو العادة جديدة ومجزية لصاحبها. ربما هذا الشخص بدأ بتحدي سيستمر 31 يومًا وركض في كل يوم من شهر يناير ، حتى الآن لا توجد مشكلة.

يعتقد عدد من الناس أن الأمر يحتاج 21 يومًا لتكوين عادة ، أليس كذلك؟ (خطأ. هذه خرافة.)

بعد عدة أسابيع من الممارسة ، تصبح العادة أكثر صعوبة ، بسبب الحماسة الكبيرة في نقطة البداية مع كل عام جديد ، وقبل فترة طويلة ، يتوقف هذا الشخص عن الجري.

لذا بحلول “يوم الإحباط” ، يتخلى الكثير من الناس عن قرارات بداية العام الجديد التي اتخذوها مسبقا. ولأنهم فشلوا ، فإنهم لا يشعرون بالإحباط فقط ، وإنما بالذنب أيضاً.

بدلاً من يوم الإحباط ، دعونا نعيد النظر في يوم 28 فبراير كيوم تجديد للعزم – وهو تاريخ يذكرنا بالتفكير والمراجعة والقيام بالعمل الجاد المتمثل في سؤال أنفسنا ، “إذا كان هناك شيء لا يسير كما رغبنا ، فلماذا يحدث ذلك؟”

إذا كنا مصممين على الحفاظ على قراراتنا التي أخذناها في بداية العام، فلا يجب أن نخشى الفشل. يجب أن نتوقف ونلاحظه ونتعلم منه حتى نتمكن من الاستمرار.

كلنا نتلقى باستمرار نصائح الخبراء والمتخصصين حول كيفية تحقيق أهدافنا وأن نكون “أفضل أمام ذواتنا”: فنجد مثلا نصائح :

  • افعل هذه العادة أول شيء في صباح يومك!
  • توقف عن تناول السكر!
  • امنح نفسك يوم غير تقليدي خارج الجدول الذي صممته لنفسك!
  • إبدئي التخسيسي بالتوقف عن الأكلات السريعة!
  • إكتب جدولك الأسبوعي وراجعه كل يوم!

ولكن هذا هو الشيء: كل طريقة تعمل بشكل جيد ، لبعض الأشخاص ، وليس للجميع.

الله سبحانه وتعالى خلقنا مختلفين في أشكالنا وطباعنا وأذواقنا ، ورؤيتنا للأمور حولنا

“ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين (118) إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم….. (119)

سورة هود

ربما كان التمرين الصباحي صعبًا لأن من نوى الجري صباحاً هو شخص يحب الليل. لذا عليه محاولة الجري في الفترة المسائية من اليوم. ربما الشخص يحب المساعدة من الآخرين ، لذا لابد له من أن يجد من يجري معه من الجيران أو الأصدقاء ، ربما يكره هذه الشخص الطقس البارد ، لذا فعليه الجري في أماكن شبه مغلقة ، فلا يعطله الهواء البارد أو الأمطار أو الثلوج.

أيضًا ، غالبًا ما تكون هناك فجوة بين ما يمكننا القيام به على المدى القصير وما يمكننا القيام به على المدى الطويل.

يبدأ كثير من الناس قرارات العام الجديد بتوقعات غير واقعية. مثال:

“سأركض كل يوم ، ولا فترات راحة إلا إذا كنت مريضًا أو مصابًا!” في حين أنه من الممكن ، وحتى المبهج ، الحفاظ على هذه الروح على المدى القصير ، لأنه في الغالب سيكون ذلك غير واقعي على المدى الطويل.

ولكن بعد هذه البداية القوية ، قد يبدو لك تعديل أهدافك الآن وكأنه فشل ، لذلك أغلبنا يستسلم بدلًا من أن يقلص الجهد أو المدة الزمنية أو يجد مساعدة من أحد.

ومع ذلك ، إذا أخذنا يوم 28 فبراير من كل عام بنفس الحماس مثل الأول من يناير من كل عام ، باعتباره يوم تقييم الأهداف الموضوعة في بداية العام ، فيمكننا أن ننظر إلى جهدنا كخطوة يمكن التنبؤ بها ومفيدة في عملية تغيير العادات. ما الذي كان جيداً معنا، وما الذي ليس جيداً بعد تجربته؟ وما هي الطريقة الأفضل لممارسة هذه العادة بشكل أفضل؟

أدوات مختلفة تناسب مختلف الناس

إذا كان أحد الأساليب لا يناسبك ، فهذا لا يعني أن هناك شيئًا خاطئًا معك. لست بحاجة للتغيير – إنه يوم تجديد العزم. قم بتغيير خطتك ، أو محيطك أو وضعك حتى تجد الطريقة التي تناسبك.

يوم تجديد العزم هو أيضًا فرصة للتفكير في قيمة العادة الجديدة. من السهل التركيز على الجهد الذي تتطلبه عادة جديدة ، ولكن للحفاظ على نشاطنا ، من المفيد التفكير في مكافآت هذه العادة.

كمثال ، تعمل تمارين الجري المنتظمة على تعزيز طاقة الإنسان على مدار اليوم ، وتحسين النوم ليلاً ، وتسهيل الجلوس في أماكن العمل لفترات طويلة بلا ممل.

بعد كل شيء ، نحن نتخذ قرارات لأننا حددنا طريقة لجعل حياتنا أكثر طمأنينة ، وصحة ، وإنتاجية ، وأكثر إبداعًا. من خلال تذكير أنفسنا بالفوائد التي اكتسبناها ، نساعد أنفسنا على الاستمرار في المسار.

يمكن أن يكون 28 فبراير بمثابة تذكير لتسجيل حدث هام. إنه اليوم 59 – تهانينا ، استمر.

في كل عام ، يكون يوم رأس السنة الجديدة الأول من (يناير) موضوع ضجة كبيرة وأمل ، لكن البعض يبالغ في الوعود ويفشل في الوفاء به. من خلال تسليط ضوء مماثل في يوم تجديد العزم 28 فبراير ، يمكننا أن نمنح أنفسنا البصيرة الذاتية والطاقة التي نحتاجها للاستمرار.

نُشر بواسطة Dr. Mohamed Ibrahim

I like reading on business

3 آراء على “لماذا يجب عليك اتخاذ قرارات حتى عندما تعلم أنك ستفشل

  1. دراسة وتحليل القرارات السابقة ستجعلك تكتشف لماذا اتخذت قرارات معينه في الماضي وما النتائج التي ترتبت عليها. بالطبع القرارات تختلف من شخص لآخر, قد تواجه كثير من التحديات إذ ظللت تغير رأيك من وقت لآخر, لأن التنقل من احتمال لآخر سيجمدك مكانك ولن يمكنك من اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب مما يضيع عليك الكثير من الفرص. بمجرد أن توصلت لشىء ما أبحث عن مدى صلاحيته وما نتائجه, وليس مهما أن تجده غير صحيح وتبحث عن غيره. لا تجعل مخاوفك من اتخاذ القرار الخاطئ هي التي تتخذ لك القرار الأكثر خطئا.

    إعجاب

  2. أن تتعلم السرعة في اتخاذ القرار السليم قد يكون مهمة صعبه, ولكن مع التمرين بالتأكيد يمكنك عمل ذلك. بالرغم من إن سرعه اتخاذ القرار يمكن أن تأتى بنتائج عكسية, إلا إن ذلك لا يعنى إنك لا يمكنك التعلم من أخطائك واتخاذ قرارات فعاله في المستقبل.

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: