عندما تتعثر…اترك المشكلة وستجد لها حل

مثل معظم الناس الذين من حولنا، نحن كبشر نتعثر طوال الوقت – نتعثر في أفكارنا ومشاعرنا وتحدياتنا الجسدية وأفكارنا الإبداعية. وعندما نتعثر في شيء ما ، فإن أول شيء نقوم به هو محاولة التعامل معه مباشرة: فنحاول تفكيك الفكرة ، أو تخفيف الشعور الذي نشعر به، أو نحاول جاهدين أن نفرض على أنفسنا طريقة التفكير من خلال الإبداع.

أحيانا هذه الطريقة تصلح ونجد بها حلول ، وفي كثير من الأحيان لا يحدث ذلك. عندما لا يحدث ما لا نتوقعه ، فإن أفضل شيء يمكننا فعله هو الإبتعاد عن الفكرة أو المشكلة. لكنها أيضاً هي الأصعب على تقبلها، فأغلب البشر يكره المشاكل وترك الأشياء معلقة دون حل. في أحيان كثيرة نواجه رغبة قوية في الإستمرار لحل المشكلة، ومع ذلك ، فإن الذي يحدث لأغلب الناس هو عكس ذلك تماماً ، والحل يكمن في الإبتعاد عن المشكلة وتركها بمفردها ، وسيأتي الحل.

Photo by Jeswin Thomas on Pexels.com

تظهر بعض الأبحاث في مجالات مختلفة أن الوصول لحل للمشكلة العالقة أمامك لا تحدث عندما تنشغل وتعمل على حلها، بل عندما تبتعد عنها.

وهذا هو بالضبط سبب وصولنا للحظات نجد فيها الحل ونقول «أه…لقد عرفت الحل» وذلك يحدث أثناء المشي، أو الاستحمام ، أو أثناء قيادة السيارة. أيضاً، هذا سبب حدوث بعض أفضل الإنجازات البدنية للرياضيين بعد قطعهم لإجازة أو لإستراحة طويلة. تقريباً كل رياضي لديه قصة أداء عالي حدثت بعد إنقضاء إجازة في رحلة استمرت أيام كان الرياضي يمارس فيها رياضته في حدوده الأدنى من التدريب خلال الإجازة.

والآن السؤال الأهم ، وهو متى يجب التراجع وترك المشكلة لفترة؟

للأسف ، لا توجد إجابة محددة للإجابة على هذا السؤال ، ولا يوجد جهاز يمكنك ارتدائه فيقول لك “تراجع ، تراجع ، فجهودك أصبحت بلا جدوى!” ولكن كل ما يمكنك فعله هو أن تفكر في النقطتين التاليتين:

  • في أي ظروف يحدث لك هذا التعثر؟
  • وفي أي نقطة تصبح محاولاتك بلا جدوى؟

بالنسبة لنا كأغلب البشر ، فإن الوقت المناسب للإبتعاد هو عندما تشعر وكأنك مجهد بشدة ولم تخرج بأي نتيجة. بل دعها عنك بسلاسة وكأمر طبيعي. يمكنك التفكير في الأمر على أنه مقياس حرارة كرتوني: في الأعلى يوجد إجهاد شديد ومضغوط ، وفي الأسفل يوجد تدفق وسيولة، كلما اقتربت من الأول، زاد احتمال أن الإبتعاد هو الأفضل، حتى وإن كنت مضطر لمواصلة المحاولة ، وأغلبنا يفعل ذلك دائماً تقريباً.

صحيح أنه في بعض الأحيان يجب عليك الاستمرار والتفكير للخروج بحل للمشكلة. لكن هذه الحالات هي استثناءات تثبت القاعدة. فالقادة من البشر والمسئولين عن شؤون غيرهم، يستمروا في التفكير لحل المشكلة والبدائل المتاحة حتى يصلوا إلى الحل الأنسب. ولكن بالنسبة لعموم البشر فما يحدث عادة هو أنه كلما ابعتدت أكثر ، كلما انتهيت من المشكلة – وأرحت نفسك أيضاً.

من الصعب الإبتعاد وإيجاد حل للمشكلة التي تواجهها وذلك عندما تطلب منك كل خلية في جسمك ألا تبتعد عن الحل والعمل عليها. ولكن عادة ما تكون هذه علامة جيدة يجب عليك القيام بها والإبتعاد عن المشكلة ولو قليلاً حتى ترى الحل.

نُشر بواسطة Dr. Mohamed Ibrahim

I like reading on business

5 آراء على “عندما تتعثر…اترك المشكلة وستجد لها حل

  1. السلام عليكم ورحمة الله ان من أصعب المشكلات ان تكون المشكله اكبر من قدره تحمله او ان يكون هناك اكثر من مشكله هناك ما تستطيع حله والتغلب عليه أو التعايش معها حتى يتم حلها ولكن الصعب جدا وانت فى ايطار المشكله تحدث مشكله ثانيه تجعل تفكيرك يقف عن التحرك ولا تسطيع ان تجارى اى منهما

    Liked by 1 person

  2. إن أهم خطوة للتخلص من المشاكل هي المواجهة . وليست اي مواجهة بل السريعة والفعالة . كثير من الناس يقول هذه مشكلة صعبة، لن اقدر على حلها، سوف اتركها مع الوقت لتروق وهذا بالطبع خاطئ فكلما تركت المشكلة بدون حل وتفكير فيها كلما ستكبر وتزداد مع الوقت كالجرح عندما لا تهتم به يؤلمك مع كل استخدام لمنطقة الجرح واعلم جيداً ان لكل مشكلة حل وقُل في نفسك يا مشكلة سوف احلك وعندي رب كبير، اقنع عقلك الباطن بأنك قادر على حل كل شيء .

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: