كيف تكسب إحترام زملاء العمل من خلال المحادثات القصيرة

الأشخاص المتفوقون في المحادثات القصيرة لا يفعلون هذه الأشياء

“المحادثات القصيرة هي أكثر أحاديث نقوم به.” – سوزان روان ، كاتبة ومتحدثة أمريكية

أحد الأمور الشائعة للقلق لدى الأشخاص في العمل هو قلة التفاعلات الاجتماعية مع الزملاء. الآن بعد أن عدنا إلى عالم العمل المختلط (داخل وخارج المكاتب)، سوف نتفاعل بكثرة مرة أخرى وجهاً لوجه.

يجب أن تكون لديك مهارات المحادثات القصيرة لتكون جيدًا في التواصل الاجتماعي.

لحسن الحظ ، يمكن تعلم هذه المهارات.


تساعدك المحادثات القصيرة على تنمية علاقاتك مع زملائك وأصدقائك ومعارفك الجدد داخل العمل. يمكن أن تساعدك في إنشاء روابط اجتماعية قوية ، وربما ستحتاجها مستقبلا.
عندما تجري محادثات قصيرة عن أمور خارج نطاق العمل ، فهذه المحادثات تمكنك من الارتباط بأشخاص آخرين. يساعدك هذا على التفوق داخل العمل وأيضاً بناء ثقتك بنفسك.
لكي تتفوق في المحادثات القصيرة ، يجب عليك أن تتجنب خمس عوائق شائعة في المحادثات وهذا إذا كنت تريد أن تكون بارعًا فيها.

Photo by Laura Tancredi on Pexels.com

1- لا تحاول التواصل

عند التحدث إلى شخص ما لا تنظر إلى الأرض، ولا تنظر إلى هاتفك الذكي. ولكن إنظر للأعلى هناك فوق أكتافهم، والأفضل هو النظر في وجه المتحدث مباشرة. كن حاضرا… يرجى إعطائهم اهتمامك بنسبة 100٪.
من السهل رؤية المحادثات القصيرة بأنها غير هامة داخل العمل. على العكس تماما… إنها أكثر من مجرد آداب اجتماعية أو لطف اجتماعي. المحادثة الأولية هي حيث كيف تبدأ العلاقات وتنمو.

إبحث عن طرق لإجراء اتصال حقيقي وابذل بعض الجهد فيها.


“كن مهتمًا بصدق بكل شخص تقابله ، وبالتالي كل شخص ستقابله سيكون مهتمًا بك هو أيضا.”

– رشيد أوغونلارو ، مدرب حياة ، متحدث ، مؤلف

2- التحدث في موضوعات مثيرة للجدال

لا تتحدث في الموضعات الجدالية والتي ربما أنت لست طرفا فيها. ابتعد عنها ولا تطرحها في المحادثات القصيرة.
يمكنك التحدث عن هذه الموضوعات في محادثات مطولة لاحقة، ولكن لا تفعل ذلك مثلا وأنت تهم بمغادرة العمل ، أو في الأوقات التي لا تسمح الظروف المحيطة بذلك. اختر شيئًا بسيطًا وشيئًا أنت متحمس له لتتحدث عنه. يمكن أن تكون الرياضة التي تمارسها، أو الرحلة التي تخطط لها، أو الهوايات التي لديك خارج مكان العمل.


“التعرف على أشخاص جدد واكتساب أصدقاء جدد هو أحد أعظم ملذات الحياة. اقهر مخاوفك واخرج إلى هناك حيث الناس “.

– توني كلارك ، لاعب سابق في دوري البيسبول

3- المقاطعات

قاوم رغبتك في مقاطعة حديث من أمامك. التوقيت هو كل شيء عندما يتعلق الأمر بالمحادثات. انتظر حتى تهدئ المحادثة قبل أن تطرح سؤالاً جديدا أو قبل أن تحكي قصة جديدة.
الكل يريد أن يتحدث ، لكن لا أحد يريد أن يستمع. الناس ينتظرون منك أن تستمع إليهم ولا تقاطعهم. وذلك يحدث من خلال الاستماع النشط ، حينها ستكون أفضل في المحادثات القصيرة. ليس الأمر بهذه الصعوبة إذا لم تقاطع من يتحدث أمامك.


“كل شخص تقابله يعرف شيئًا لا تعرفه أنت. لذا تعلم منهم.”

– سي. يونغ ، عالم نفس سويسري

4- التواصل السلبي الغير لفظي

قد تبدو المحادثات القصيرة وكأنك لا تقول فيها شيئًا جوهريًا، ولكن أنت تتحدث بلغة جسدك. نحن نتواصل من خلال تواصلنا غير اللفظي أكثر من تواصلنا اللفظي مع الآخرين. توفر لغة الجسد رؤى حول كيف تقرأ الآخرين، وكيف يقرأك الآخرون.
تأكد من أنك تتواصل بشكل إيجابي من خلال لغة جسدك. تأكد من إظهار الإيماءات الإيجابية وتعبيرات الوجه وحركات الجسم. إنتبه فعلى عكس المحادثات اللفظية ، تتم لغة الجسد دون وعي ، لذلك لا تنس كيفية التواصل من خلال جسدك أثناء المحادثات القصيرة.


“نظرًا لأنه لا يوجد شيء أفضل من أن يكون لديك أصدقاء ، فلا تضيع أبدًا فرصة تكوينهم.”

– Francesco Guicciardini ، مؤرخ ورجل دولة إيطالي

5- التحدث كثيرًا عن نفسك

نحن نحب الحديث عن أنفسنا أكثر من غيرنا. تبدأ العادة منذ نعومة أظفارنا ونحن صغار، ثم تصبح أمر طبيعي ونحن بالغين. ومع ذلك ، إنتبه فالناس تريد محادثة متوازنة حيث يتحدث كل شخص حوالي 50٪ من الوقت.
عندما يتحدث شخص ما ، لا يجب أن تركز على ما ستقوله ، ولا بما سترد عليه، ولكن في الوقت الحالي فقط استمع إليه. اطرح عليه أسئلة لمتابعة حديثه بلا إنقطاع. ضع نفسك مكانه. تخلص من رغبتك في “التباهي” بأنك أيضا فعلت كذا وكذا.


“أرغب في لقاء أشخاص جدد؛ أعتقد أن كل منا لديه قصة يرويها. يجب علينا جميعًا الاستماع للآخرين “.

– كيم سميث ، ممثلة أمريكية سابقة

الخلاصة

إذا تجنبت هذه الأخطاء الخمسة الشائعة ، فبإمكانك التفوق في المحادثات الصغيرة. ابذل جهدًا للتواصل مع الآخرين ، وتجنب الحديث عن الموضوعات المثيرة للجدل ، وتأكد من عدم المقاطعة للآخرين. تواصل بلغة جسدك إيجابياً ، ولا تتحدث عن نفسك كثيراً.

إذا تجنبت هذه الجوارح الخمسة ، فسوف تصبح أفضل وأكثر متحدث يحترمه الناس ، وستبني المزيد من الروابط الاجتماعية مع الآخرين.

“كل صداقة جديدة يمكن أن تجعلك شخصاً جديداً لأنها تفتح أبواباً جديدة بداخلك.”

– كيت ديكاميلو ، مؤلفة أمريكية

نُشر بواسطة Dr. Mohamed Ibrahim

I like reading on business

4 آراء على “كيف تكسب إحترام زملاء العمل من خلال المحادثات القصيرة

  1. السلام عليكم استاذ محمد ياريت تعمل موضوع عن الشخصية المؤجلة وكيف نتخلص من التاجيل رغم انو التاجيل له درجات وياريت تتكلم عن حلول النهائية للتاجيل يعني تأجيل شيئ معين وهو الدراسة لدرجة انو الشخص غير قادر على الدراسة حتى خمس دقائق وشكرا لك

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: