كيف تعرف أن هذا هو الوقت المناسب لترك وظيفتك بدوام كامل

البعض منا يمر بمراحل مختلفة داخل العمل، فمنا من يذهب إلى العمل يومياً بشوق وحماسة، ومنا من يسعى إلى عمله وهو متثاقل ويفكر طوال الطريق إن كان بإمكانه العودة مرة أخرى للمنزل بدون عواقب من مدرائه. قرأت تجربة أحد السيدات وتدعى سارة عن كيف كانت تجول بخواطرها هذه الأفكار بشكل متكرر، حتى حانت اللحظة… أترككم مع سارة تحكي قصتها بنفسها.

لم أستطع معرفة ذلك طوال حياتي…

كنت أتناول طعامًا صحيًا ، وأذهب إلى صالة الألعاب الرياضية (الجيم) كل يوم ، وأتأمل في الدنيا، وأشرب الماء بصفة مستمرة لأبقي جسدي رطبًا طوال اليوم. كنت أرتاد يوميا الباصات والحافلات الغير مزدحمة كي أبقي التوتر منخفض دائما. لم أشرب الكثير من القهوة في حياتي. لم أكن أعاني من إرهاق الغدة الكظرية ، أو القلق الشديد ، أو أكون ممن يصنفون بأصحاب الجفون المجهدة…

لكن في منتصف اليوم، كنت أقاتل لإبقاء عيني مفتوحتين. لم أنم أبدًا في العمل ، لكن الأمر وصل إلى النقطة التي كنت أضغط فيها على نفسي لأحاول البقاء مستيقظة.

للعلم… كنت دائما ما أفكر في ترك وظيفتي اليومية لأصبح كاتبة متفرغة. كان العديد يحذرني من أن أكون كاتبة متفرغة. هناك العديد من المقالات للكتاب الذين تركوا وظائفهم اليومية وانتهى بهم الأمر بكرهها. الكثير من الملل الذي يحدث بعد ترك الوظيفة الثابتة، والكثير من التوتر الذي يحدث إليك، والكثير من عدم اليقين والتذبذب في الدخل المالي! وكانت النصيحة أيضا الموجهة لي أن العمل يوميا في المكاتب يجعل الإنسان أكثر صحة حيث تكون المعاملات بين وبين زملاء العمل وجهاً لوجه مما يعطي للحياة بهجة ويتعين على المرء ارتداء ملابس المكتب وإجراء محادثة قصيرة حول الأجازات والعطلات المرتقبة.

ليس من الخطأ أن يكون لديك وظيفة يومية جيدة لأطول فترة ممكنة، بل إنه من الذكاء الحفاظ على وظيفة بدوام كامل لفترة طويلة. فكر في جميع الكتاب الذين قضوا فترات طويلة ككتبة براءات اختراع وما إلى ذلك ، وكتبوا روائع! وكان عملي اليومي هو متعة حقيقية في ذلك الوقت. كنت أعمل من الباطن في شركة تقنية مثالية تتناغم مع كبرى الشركات في مجال عملي. لم يكن دخلي في ذلك الوقت كبيرا من الشركة مثل الموظفون المثبتون داخل العمل، ولكن أستمتع بمزايا داخل العمل كالإفطار والغداء والعشاء مجانًا والاستفادة من العديد من الامتيازات مثل إستخدام غسالات ومجففات الملابس داخل العمل ، أجهزة المشي والرياضة المتنوعة، والعديد من مطابخ الوجبات الخفيفة المجهزة بكل شيء بدءًا من النقانق والفواكه المجففة وحتى المقرمشات.

لقد استمتعت بصحبة زملائي في العمل ، وكانت المهام المسندة إلي دائمًا مهام بسيطة إداريا. فلماذا بحق الجحيم لا أستطيع أن أبقي عيناي مفتوحتين؟

وكعادة النصائح التي تسمعها في هذه اللحظات والتي تخبرك بها مراكز اللياقة البدنية للسيدات أن السكون والحاجة إلى الراحة في منتصف الظهيرة أمر طبيعي، تمامًا إذا كنت تتناول الكثير من الأطعمة السكرية والأطعمة المعالجة ، لذا اختر وجبة خفيفة تحتوي على البروتين والألياف أو استبدل قهوتك بماء الليمون الساخن ، إلخ ، إلخ. ولكن لم يكن أي من ذلك. كنت أمشي لمدة ساعة كل يوم بعد الغداء ، أفعل بها كافة الأشياء.

حتى هذه اللحظة لم أكن أفهم ما الذي يحدث وماذا أريد، حتى بدأت محادثة مع شخص غريب يجلس لقراءة الشعر. لقد كانت قد تركت للتو وظيفتها المستقرة بدوام كامل. تركتها من أجل الكتابة المستقلة تمامًا ، وبينما وجدت بعض التحولات المقلقة في بعض الأوقات، بدت في معظمها مبتهجة بمفردها.

“كيف عرفت أن الوقت قد حان للرحيل؟” سألتها.

Photo by Kevin Menajang on Pexels.com

قالت: “حسنًا ، لقد فكرت في الأمر لعدة أشهر ، لكنني علمت أن الوقت قد حان للرحيل عندما بدأت في النوم في العمل.”

فقلت لها: أه…. مثلي تمامًا ، أشعر دائما باليقظة في معظم الأوقات إلا عندما أكون على مكتبي. لقد حاولت كل شئ من أجل الخروج من هذا الإختيار الصعب ، لكن لم يفلح شيء … باستثناء ترك العمل في نهاية اليوم كان يعود نشاطي من جديد. لذا فقد وضعت خطة انتقالية لفترة زمنية، وحددت تاريخًا للانتهاء من العمل نهائيا، وقمت بتنفيذها.

أدرك أن هذا قد يكون شيئًا غير مناسب لقوله الآن لأن الكثير منا يكافح ، والكثير منا فقد وظائفهم أو لم يتمكنوا من العثور على عمل يدفع لنا المال بشكل لائق ، ولكن إذا كنت ممن يخيم النعاس عليهم في وظائفهم ، توقف الآن عن ذلك، وقف مع نفسك لبرهة.

أنت لست مدين لرئيسك في العمل ، وليس العمل هو “عائلتك”.

أن تكون قادرًا على ترك وظيفة لا تحبها يدل على قدرة هائلة لديك. ليس عليك السكون ومجارة الأمر ، وعندما تفكر في لحظات بينك وبين نفسك تجد نفسك غير راض عنها وربما توبخ نفسك أو تجلدها.

لا لجلد الذات.

لا تحتاج إلى اجتياز نوع من الإختبار الأخلاقي والتضحية بنفسك وأنت لديك القدرة لعمل شيء آخر. يجب عليك مراجعة نفسك … أنك لا تقدم أي خدمة لأحد بالبقاء ساكناً في مكانك. لا يتعين الإستمرار في العمل وانتظار الترقيات لتتمتع بمسؤوليات أكبر عما تقوم به حاليا ، وربما يتم ترقيتك ولكن الأجر كما هو ، لمجرد أن هذا هو النمو الطبيعي داخل شركتك.

وإذا كنت تميل ، حتى ولو لثانية ، إلى الشعور بالذنب مع جملة “من أنا لأنتقل من وظيفتي في حين يفتقر الكثير من الناس إلى فرصة” ، فدعني أقول لك أن هذا هراء. دعني أذكرك أن الافتقار إلى الفرص داخل عملك وفي سوق الوظائف هو أمر هيكلي.. وربما تناسب هذه الوظيفة التي تغفو فيها شخصا آخر يريد هذا لحياته.

من الصعب القول! لكن اسمع: أنت تجعل العالم مكانًا أفضل عندما تكون مستيقظًا فيه ولست نائما. قد يبدو هذا واضحًا ، لكنه صحيح. أنت تستحق أن تكون مستيقظًا. مهما كان ما يوقظك ، فإن الاحتمالات جيدة أننا بحاجة إليه أيضًا.

نُشر بواسطة Dr. Mohamed Ibrahim

I like reading on business

4 آراء على “كيف تعرف أن هذا هو الوقت المناسب لترك وظيفتك بدوام كامل

  1. اكتب لك الأن بعد مرور ساعتين على رفدي من العمل .. !

    نعم من ساعتين فقط اُقصيت من مكان عملي الذي عملت به لأكثر من ٦ أعوام

    لم اكن احب هذا العمل أبداً ولا كنت اتخيل اني سأعمل في هذا المكان ٦ أعوام، بل لم أشعر بمرور كل هذا الوقت دفعة واحده .. كيف حدث ومتى .. انا لا اعلم

    لا تعمل ابداً في مكان يرأسُك مدير ” نرجسي ”

    عملت اول ٤ اعوام في هذا المكان مع مديرة امرأة متزوجه لديها ثلاث فتيات، كانت من اسعد فترات حياتي

    كانت إمرأة غير معتاده، تشعر بأنها اختك الكبيرة، لا تحملك اكثر من طاقتك ولا تفضل احداً عنك ولا العكس، لكنها كانت تشعرك بأن ابسط ماتقوم به هو إنجاز وتحتفل معك به

    في هذا العمل كل عام كانت تفاجئني مديرتي بعمل عيد ميلاد لي، كانت اجمل انسانه رأيتها على مدار حياتي كلها، حتى تمنيت لو ان بيننا صلة قرابة

    انها اعظم مديرة على الإطلاق ” ميس نيرمين ”

    لكن في العمل لا مكان للأنقياء، وكانت الأفعى او كما احب ان اطلق عليه ” شارون ” كان موظف معنا ولم يشعرنا ابداً بأنه بهذا الجحود والسوء .. لكنه انكشف على حقيقته بعد ان قام بخداع مديرتنا واستغل مشكلة لها في العمل حتى يصعد هو مدير ويقوم بجعلها تعمل موظفه اسفل منه

    هل تتخيل كم الشيطانية في قلب هذا الشارون ؟

    لكنها لم تقبل الظلم وبالطبع رحلت بنفسها وفقدت الشركه شخصية من أجدر وأقوى موظفيها، ولم يقدروها ولم يهتموا لأمرها

    وتولى هذا الأخنث الإدارة منذ عامين، اسوأ عامين مروا علي في حياتي وحياة كل الموظفون حتى استكفوا اصدقائي ورحل اغلبهم وتركوني انا مع هذا الشارون

    ٱسوأ معامله امام العملاء وامام الموظفون

    شخص نرجسي يحب ان ينسب العمل كله له

    يعاملك معاملة العبد وهو سيدك، يجعلك تعمل وقت اكثر من وقتك ومهام ليست من مهامك كالسفر لفروع اخرى واخذ البضاعه

    شخص تكره وجوده في المكان، يشعرك بأن الله خلقه ولم يخلق غيره

    حتى انه في مره من شدة جبروته اعتدى على فتاة تعمل معنا بالأيدي ولأن الفتاة لا تريد ترك العمل لم تتكلم وظلت في هذا المكان المقرف

    لكن انا كنت كالشوكة في فم الأسد، لم اوافقه ابداً على شئ، لم اتركه يتعدى حدوده معي بل وكنت مراراً وتكراراً اوجه له التهم بأنه من تسبب في إقصاء مديرتنا حتى لا يستطيع الرد علي بمنطقيه ف كان يضع كل همومه وغضبه بالضغط علي اكصر في العمل

    انا كنت انشط الموظفون، احضر قبل مواعيدي بنسف ساعه واخر من يذهب

    عملي كنت اتمه احسن من كل زملائي فكان يتعمد ان يمجدهم امامي وينهرني امامهم جميعاً

    غرفة الخلاء تشهد كم مرة بكيت فيها من شدة الظلم

    المصلية تشهد كام مرة ذرفت عيناي دموع الحزن والأسى

    واليوم أنعم الله علي بقرار الإقصاء هذا، رغم اني لا اعرف اين اذهب ولدي الكثير من الديون والفواتير علي دفعها في نهاية الشهر، ولا املك عمل ولا شهادة ولا فرصه للعمل في مكان اخر

    لكني احمد الله على انه اخرجني من هذا السجن، واعلم انه لن يضيعني ابداً وبداخلي يقين عظيم بأن القادم لي اجمل بكثير

    استشهد بكلام الشاعر احمد ناصر عندما قال :

    ” لعله خير شر حامينا من الأشر .. يمكن احسن ركوبه لينا ركوبة المضطر

    يمكن قدرنا الأب بتاع بعمل ده لمصلحتكم .. لعله فقد مانملك لإمتلاك ما نستحقه ”

    اتمنى ان تكون استنبضت من تجربتي بعدة أشياء، واهمهم هو ان الرزق بيد الله وحده والحمد لله انها بيده وليست بيد إنسان.

    Liked by 1 person

  2. من ألاسباب الرئيسية لتدهور الأحوال هو مكوث الناس في اماكنهم بسبب الخوف من المستقبل أو بسبب الطرد من جهة العمل… والناس تنسى أن الرزق بيد الله وحده

    إعجاب

اترك تعليقًا على صورة الملف الشخصي لـ Mohamed Ehab إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: