لماذا تتمسك الشركات بأخطائها؟

لا أحد كامل. ولا توجد شركة تتجنب كل خطأ. لكن لماذا ترتكب الشركات أخطاء ثم لا تفعل شيئًا للتخلص منها؟

business, sign, shopping, sale, road sign, road, label, red, wrong, way |  Pxfuel

أقترح لك خمسة أسباب:

  • الأشخاص الذين يضعون السياسات لا يعملون فعليًا في هذا المجال.
  • لا يتم منح الأشخاص في العمل القدرة على التأثير في الإدارة دون أن يتم تصنيفهم على أنهم من مثيري المشاكل.
  • لا يتم تشجيع العملاء على التحدث للشركة، وإذا تحدثوا يتم تجاهل اقتراحاتهم.
  • من الأسهل وضع سياسة بدلاً من التراجع عنها.
  • العمل اليومي معقد وإذا لم تتوصل إلى طريقة ذكية لقياس تأثير قرارك ، فغالبًا ما يكون من الصعب معرفة ما إذا كانت فكرة جيدة أم لا.

عند دخولك للمطار والسفر بالطائرة ربما تفكر في كل هذه الأسباب. لربما قلبك يتجه إلى الأشخاص الذين يعملون في صناعة الطيران – فهم أناس شجعان ، ويستحقون تقديراً أكثر بكثير مما يحصلون عليه. كم يجب العمل على الإجراءات المتبعة لجعل الطيران آمنًا. ومع ذلك ، أعتقد أن مشكلة أمن الخطوط الجوية هي تشبيه رائع لما هو خطأ في معظم الشركات (مثال شركتك!).

أولاً ، من الواضح أن معظمنا لا يتم تشجيعه للتحدث عن الأمن في المطار. أن تفعل ذلك هو أن تكون أحد مثيري المشاكل أو حتى شخص غير وطني. مثلما يمكن للشركة بناء ثقافة تجعل من الصعب انتقاد قرار من داخل الإدارة ، فقد تم توضيح لنا أن الخبراء هم المسؤولون ويجب علينا أن نصمت وندعم أي جهود لمنع الأشرار من الطيران.

لكن الخبراء ليسوا مسؤولين! العديد من القرارات التي يتم تنفيذها ليست سوى خرافات. شخص واحد يقرر أن قلامة الأظافر هذه خطرة لكن أقلام الحبر ليست كذلك ، والمطارات في جميع أنحاء البلاد تبدأ في مصادرة قلامة الأظافر. لا يوجد نظام معمول به لقياس ما إذا كانت هذه السياسة فعالة أم لا ، سواء أكانت تستحق آلاف الساعات وملايين الدولارات التي تكلف تنفيذها أم لا. بدون طريقة لقياس التأثير ، يمكننا أن نكون على ثقة من أن السياسة ستستمر لفترة طويلة.

تقول صحيفة يو اس توداي إن المبلغين عن المخالفات يتهمون إدارة الطيران الفيدرالية بالفشل في متابعة اختبارات الأمان وتجاهل النتائج السيئة عند إجراء الاختبارات. هل حدث هذا من قبل في شركتك؟

نظرًا لعدم وجود نظام قياس ثابت ، نكتشف أيضًا اختلافات واضحة في النظام القائم. فمثلا أحد المطارات يتم فحص حذائك بالأشعة السينية وتحتاج إلى إزالة السترة التي ترتديها خاصة إذا كان بها سوستة (سحاب). ومع ذلك ، في مطار نيويورك ، تجد أن الأحذية يعبر بها المسافرون بطريقة طبيعية ، وكذلك المعاطف الرياضية من أي نوع. في أحد المطارات ، صادر الحراس جميع البطاريات الخاصة بلعب الأطفال ، لكنهم سمحوا بمرور بطاريات الكمبيوتر المحمول على الرغم من أنها أكبر بكثير. لماذا ا؟ بسبب الخرافات. لأنه لم يكن هناك نظام يتم القياس عليه. لأن الشخص الذي اخترع السياسة لم يكن يقف هناك ليكتشف ما إذا كانت تعمل أم لا. يبدو واضحًا جدًا بالنسبة لنا أنه إذا كان من المهم أن يكون الكشف على الأحذية بأجهزة الأشعة السينية في أحد المطارات ، فمن المهم أن تفعل ذلك أيضا في نيويورك .

، “هل تعرف كيف تجعل الفحص الأمني ​​أفضل؟ تحديث النظام القائم باستمرار من خلال تقديم النصائح ، واكتشاف الأخطاء والإهتمام بأراء المستخدمين والعملاء. تخيل أن كلاً من الشخص الذي يقدم اقتراح التحسين والعاملين على هذا النظام القائم سيحصلون على مكافأت في كل مرة يتم فيها تقديم اقتراح جيد ويتم تنفيذه. مثال طريقة تجعل النظام أكثر سلاسة. سيتطور النظام بسرعة.

لا تستغرب من تطبيقها! فالعديد من الشركات التي تغزو العالم تطبق من هذه الطرق، وقد تعمل هذه الطريقة أيضا في شركتك. فلماذا يصعب استيعاب فكرة واضحة كهذه (تتطور بسرعة مع حلقات تغذيةراجعة سريعة تعتمد على البيانات) لأن المديرين يحبون اتخاذ القرارات. لأن المديرين يحبون أن يكونوا على حق. لأن الموظفين قد تم تدريبهم على رغبة المدير في اتخاذ القرار ، والرغبة في الاستقرار في السياسات التي يعملون عليها.

مع تقدم عالمنا بشكل أسرع ، نحتاج إلى التطور بشكل أسرع. إذا لم نفعل ذلك ، فستكون المنافسة أصعب.

نُشر بواسطة Dr. Mohamed Ibrahim

I like reading on business

17 رأي على “لماذا تتمسك الشركات بأخطائها؟

  1. السلام عليكم ورحمه الله انا أرجح ان يكون من ضمن الأسباب الأشخاص الذين يضعون السياسات لا يعملون فعليًا في هذا المجال لذلك انه لابد من عمليه التدريب الفعلى والعملى حتى يمكن الوصول إلى افضل نتيجه

    Liked by 1 person

  2. تعاني بعض الشركات من سياسات خدمة عملاء سيئة، ولا يوجد عذر لأي شركة لتقديم خدمة عملاء سيئة، فمهما كانت خدمة العملاء الجيدة مكلفة للشركة، ففي النهاية سيعود ذلك بالنفع على الشركة، لأن رضا العملاء يعني تكرار تجربة الشراء، وترشيح منتجات الشركة لآخرين، مما يعني المزيد من الإيرادات والأرباح.

    إعجاب

  3. لا يجوز لاى شخص الجمع بين اى عمل فى الحكومة او القطاع العام او اية هيئة عامة وبين عضوية مجلس الادارة فى احدى الشركات المساهمة او الاشتراك فى تأسيسها او الاشتغال ولو بصفة عرضية بأى عمل او الاستشارة فيها سواء كان ذلك بأجر او بغير اجر

    إعجاب

  4. لكن المشكلة هنا بالطبع هي أن المجتمعات البشرية وعلى الرغم من تشابهها فهي مختلفة، وحتى عندما تكون الاختلافات بين المجتمعات المختلفة محدودة نسبياً، فعدم فهم الثقافات الأجنبية عنك سيحد بشدة من قدرتك على العمل كشركة عالمية.

    إعجاب

  5. دكتور محمد… السلام عليكم،
    بالنسبة للكثير من الناس يرتبط اسم (نستله) ببضعة منتجات غذائية معظمها محبوب للغاية في الواقع، لكن هذا الاسم هو واحد من الأكبر في العالم مع امتلاك الشركة لشبكة من مئات العلامات التجارية المتنوعة والرابحة للغاية، وفي جزء كبير من نشاطاتها فهذه الشركة محاطة بالكثير من الجدل وبالأخص حول أخلاقية تصرفاتها وطريقة تسويقها، وبين الأمثلة العديدة على ممارسات الشركة؛ الأسوأ ربما هو ما فعلته الشركة في أفريقيا خلال الستينيات والسبعينيات.

    طوال أكثر من عقدين من الزمن؛ كانت شركة (نستله) تستخدم تقنيات تسويق شرسة للغاية ومضللة حتى في مختلف أنحاء القارة السمراء، حيث كان من المعتاد أن ترسل نساء غير مرخصات يرتدين ملابس ممرضات ليتحدثن للنساء المحليات عن خلطات الحليب المجفف للأطفال، وبدلاً من الحديث عن كون هذه الخلطات من الممكن أن تكون مكملاً جيداً لحليب الأم في حال إعدادها في ظروف نظافة شديدة، كان التسويق يعتمد على وصفها بأنها أفضل بكثير من حليب الأم وتوفر صحة أفضل للأطفال.

    إعجاب

  6. If we are going to choose only one thing that we consider to be the most important reason for success, I have no doubt that it is the setting of valuable goals and the identification of the ways in which they have been reached, as has been demonstrated by several studies in this area; It has been shown that those who succeed in achieving what they aspire to have a strong attachment to a particular goal, and it has been observed that once the goal has been identified and clarified, one’s potential is multiplied, his activity increases, his mind is awakened, his motivation moves and he has ideas that serve his purpose.
    In the middle of the last century he took a behavioral research team from Harvard Business School – a random sample, numbering a hundred finalists, and asked them: What each of them wants to be ten years after graduating, and they all replied: They want to be influential forces in the world of money and business.
    Only ten of the 100 students set specific, detailed, written goals and made plans to achieve them, the researchers noted.
    Ten years later, the research team itself made follow-up visits to the entire sample, finding that what these 10 people had, who had set their goals in writing, was equivalent to (96%) of the total wealth.

    إعجاب

  7. الشركات اغلبها قائم على جمع المال في المقام الاول، فلا تنتظر منهم النجاح، النجاح يا دكتور مرتبط بالناس وحل مشاكلهم

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: